قرية الحرية

موقع قرية الحرية الالكتروني لكل ما هو جديد

.

تصويت

ما تقيمك للمنتدى

 
 
 
 

استعرض النتائج



لعبة x or o



.: عدد زوار المنتدى :.


    الصومال أمه منسيه وشعب قتله الجوع //اغيثو الصومال//

    شاطر
    avatar
    عمار
    مشرف
    مشرف

    سوريا

    المدينة : قرية الحرية

    ذكر عدد المساهمات : 970

    نقاط : 16656

    العمل/الترفيه : الشطرنج

    الصومال أمه منسيه وشعب قتله الجوع //اغيثو الصومال//

    مُساهمة من طرف عمار في 2011-08-12, 11:32 am


    بسم الله الرحمن الرحيم


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه، أما بعد:
    فمما لا شك فيه أن كل من يتابع أخبار العالم
    وأحداثه، ليرى بعين بصيرته قبل بصره، ما يتعرض له أبناء الصومال ذلك البلد
    العربي الشقيق من مجاعة شديدة، تكاد تفتك بالحرث والنسل، ونحن نرفل في نعم
    عظيمة تترى علينا صباح مساء
    .

    فالحمد لله على نعمه، التي تستوجب منا شكرها، ومن
    شكر النعم بذلها لمن يستحقها من مسكين أو فقير أو معوز أو يتيم أو ابن
    سبيل، وهل هناك اليوم في بلاد المسلمين من هو بحاجة لدعم المسلمين، أكثر من
    حاجة الصومال وأهله؟! فحق علينا أن نتذكر إخواننا، وأن ندعمهم بكل ما
    نستطيع، وأن نمد لهم يد العون والمساعدة، عبر القنوات المتاحة التي وفرتها
    الدولة وفقها الله، ولا نبقى كالمتفرج لمن يتسللون لواذًا من منظمات تحمل
    في ظاهرها الإغاثة، وفي باطنها الخبث والنجاسة؛ أعني منظمات التنصير من
    جهة، وما يقوم به الرافضة من جهة أخرى لوضع قدمهم في تلك البلاد!

    ونحن أولى كمسلمين بإغاثة إخواننا، والله تعالى يقول: {وَمَا تُقَدِّمُوا لأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ}
    [البقرة: 110]، ويقول: {لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا
    تُحِبُّونَ} [آل عمران: 92]. وفي صحيح مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله
    عنه، عن رسول اللهقال: "من نفَّس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا، نفس الله عنه
    كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا
    والآخرة، ومن ستر مسلمًا ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد
    ما كان العبد في عون أخيه".

    فيا أيها الموسرون، أنفقوا مما رزقكم الله تعالى، أغيثوا إخوانكم بما تجود به أنفسكم؛
    فالمؤمن في ظل صدقته يوم القيامة، خصوصًا ونحن قادمون على شهر كريم، نسأل
    الله تعالى أن يجعلنا من صوَّامه وقوامه، فيه تضاعف الحسنات وتتنزل
    الرحمات، فشمروا -بارك الله فيكم- يا أهل هذه البلاد المباركة المملكة
    العربية السعودية حرسها الله؛ فإن الأنظار إليكم شاخصة، والأعناق إلى سخاء
    أيديكم مشرئبة، ولنتذكر قول الله تعالى: {وَمَا
    تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ * الَّذِينَ
    يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرًّا وَعَلانِيَةً
    فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ
    يَحْزَنُونَ
    } [البقرة: 273، 274].

    وقوله-كما في البخاري وغيره من حديث عدي بن حاتم-: "اتقوا النار ولو بشق تمرة".
    ولا تدعوا إخوانكم في الصومال لمنظمات التنصير
    والتبشير وأهل البدع والزندقة، لتعطف عليهم عطوف الذئب على الحمل، وتلتف
    عليهم التفاف الحية على الأرنب،
    فنحن أولى بأهل الصومال منهم، و"المسلم
    أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته"
    (أخرجه الترمذي وأصله في الصحيحين).

    اللهم إنا نسألك أن تعز الإسلام والمسلمين، وأن تذل الشرك والمشركين، وأن تجعل هذا البلد آمنًا مطمئنًا وسائر بلاد المسلمين.
    اللهم كن في عون إخواننا في الصومال وفي كل مكان يا رب العالمين.
    اللهم اكس عاريهم، وأطعم جائعهم، وآمن خوفهم يا رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
    أحترقت
    قلوبنا من المصيبة التي حلت على أخواننا في الصومال من مجاعة التي تعد
    أسوأ موجة جفاف تمر عليها من 60 سنة حتى اصبحوا يأكلون الجيف الميتة بل
    لايكادون يجدونها وقد رأينا صورهم التي جعلتنا نبكي الدم بدل الدموع




    كارثة انسانية بكل ماتعني الكلمة من معنى في الصومال حتى المواشي نفقت والمحاصيل الزراعية جفت ... فكيف يهنأ لنا بال وتقر لنا عين وأخواننا يموتون من الجوع فما عذرنا




    والله ليس لنا عذر






    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]






    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]






    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]






    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]






    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]






    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]






    الحمد لله فتح الله
    لنا باب التبرع عن طريق الندوة العالمية للشباب الإسلامي فهم يستقبلون
    الصدقات والزكاة ويوصلونها الى أخواننا في الصومال ولديهم مكتب دائم هناك




    وهذه هو موقعهم [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



      الوقت/التاريخ الآن هو 2018-01-19, 5:28 am