قرية الحرية

موقع قرية الحرية الالكتروني لكل ما هو جديد

.

تصويت

ما تقيمك للمنتدى

 
 
 
 

استعرض النتائج



لعبة x or o



.: عدد زوار المنتدى :.


    سوق "العنّابة" وذكريات الخدمة الإلزامية

    شاطر
    avatar
    ابراهيم العثمان
    مشرف
    مشرف

    سوريا

    المدينة : حمص قرية الحرية

    ذكر عدد المساهمات : 518

    نقاط : 16312

    العمل/الترفيه : مكتشف

    سوق "العنّابة" وذكريات الخدمة الإلزامية

    مُساهمة من طرف ابراهيم العثمان في 2011-08-13, 5:14 pm

    كل من يزور "اللاذقية" لا بد له من زيارة ساحة "الشيخ ضاهر"، والتي
    تعتبر منتصف "اللاذقية" التحديدي، والتي تتشعب منها مداخل الأسواق العامة
    والمشهورة بالمدينة كـ"القوتلي" و"هنانو" و"العنّابة" مقصد رحلتنا هذه
    المرة.








    سوق "العنّابة" ومن خلال أكثر من استطلاع أجراه
    موقع eLatakia يوم الأحد الموافق لـ5/10/2008 بين الناس للوصول إلى معنى
    تسميته الحقيقية والتي لم تستقر إلا على أنه في هذا السوق كان هناك من يبيع
    ويحضر مشتقات العنب أو يبيع حصرمه للعصير، فالسوق عداك عن التسمية يتألف
    من خانات قديمة على شاكلة قباب طينية موجودة إلى اليوم بالإضافة إلى
    واجهاتها التراثية التي تحصر وراءها مساحات صغيرة تدل إلى الحقبة التي
    رافقت مرحلة بناء هذه المحال أو الخانات.

    السوق يبدأ امتداده من زاوية "الشيخ ضاهر" كما يقال لها والتي يشغلها مسجد
    "الشيخ ضاهر" الذي يحتضن قبره، حيث يحدثنا "الباحث جمال حيدر" عن هذا
    المسجد في صلب ما كتبه في مؤلفه "اللاذقية وأهم المعالم

    الأثرية والسياحية" حيث قال: «بني مسجد "الشيخ
    ضاهر" سنة 1786م، حيث أنشأه الشريف الحاج "مصطفى" وأخوه "محمد ابني إبراهيم
    فرحات"، وقد كتب هذا على لوحة فوق عتبته الباب الخارجي، والمسجد عبارة عن
    صحن مكشوف يوجد في وسطه قبر "الشيخ ضاهر"، وفي الجهة الشرقية من الصحن
    هنالك سلم حجري يصعد منه إلى المئذنة التي تقع في الزاوية الشمالية من
    المسجد الصغير».

    الأبنية القديمة والأزقة الحجرية السمراء التي كللت جدران السوق وأمتعت
    عيون الناظرين إليه نصفها مازال مسكوناً بالناس، والنصف الآخر أصبح أو تحول
    إلى محال متنوعة المكونات والموجودات، فيحدثنا أحد المارة بالسوق حين
    سؤاله عن هذا السوق وهو العم "أبو ياسر" رجل بالستينيات من عمره: «السوق
    كان مقصداً طيباً لنا نحن الشباب

    منذ زمن، فكنا نأتي إليه من اجل شراء حاجياتنا
    وخصوصاً عندما كان الواحد منا يستعد إلى الذهاب إلى الخدمة الإلزامية حيث
    كان يكنى بالذهاب إلى سوق "العنابة" أي أنه قارب على الذهاب إلى الخدمة
    الإلزامية».

    السوق الذي يقابله وفي صدر مسيرك فيه قصر من طابقين لا أحد يعرف لمن هذا
    القصر الذي تعرض إلى العديد من النكسات والحرائق، وإلى الجانب الآخر سترى
    الفرن القديم وما يحويه من أدوات قديمة وبسيطة وربما تكون بدائية أيضاً».

    "أحمد سالم" واحد من مالكي أحد المحلات بالسوق قال لموقع eLatakia: «السوق
    قديم وأنا قد ورثت هذا المحل عن أبي، وأبي قد توارثه عن أجداده وإلى اليوم
    كما ترى قائم بحلته القديمة التي تعبر عن أصالة مكانه

    بالنسبة للاذقانيين».

    السوق الصغير الممتد على طول ليس بصغير، تتراتب فيه المحال التي يبلغ عددها
    20 محلاً تقريبا، "وعبارة" واحدة تحت الأرض، جميعها يختص بالألبسة
    والأقمشة والأحذية، بأسعار قريبة من الناس الذين يتزاحمون على بسطاته
    المنتشرة أمام المحال في فترة الأعياد.
    avatar
    omar
    المدير
    المدير

    سوريا

    المدينة : حمص قرية الحرية

    ذكر عدد المساهمات : 1047

    نقاط : 18173

    العمل/الترفيه : الشطرنج والانترنت

    رد: سوق "العنّابة" وذكريات الخدمة الإلزامية

    مُساهمة من طرف omar في 2011-09-11, 4:27 am

    شكرا على الصور والله يعطيك العافية على هذا الموضع king





    سوريا جنة الأرض





      الوقت/التاريخ الآن هو 2018-07-19, 3:55 pm