قرية الحرية

موقع قرية الحرية الالكتروني لكل ما هو جديد

.

تصويت

ما تقيمك للمنتدى

 
 
 
 

استعرض النتائج



لعبة x or o



.: عدد زوار المنتدى :.


    دعوة إبراهيم وبما استجاب الله له

    شاطر
    avatar
    عمار
    مشرف
    مشرف

    سوريا

    المدينة : قرية الحرية

    ذكر عدد المساهمات : 970

    نقاط : 16656

    العمل/الترفيه : الشطرنج

    دعوة إبراهيم وبما استجاب الله له

    مُساهمة من طرف عمار في 2011-08-12, 11:58 am


    الحمد لله وحده.. والصلاة والسلام على من لا نبي بعده سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم سيد الأولين والآخرين
    وعلى آله وصحبه أجمعين.. إلـى يوم الدين أما بعد:


    دعوة إبراهيم خليل الرحمن - عليه الصلاة والسلام -:

    قال تعالى: " ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آياتك , ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم"البقرة:129

    "ويعلمهم الكتاب والحكمة" أي القرآن الكريم والسنة النبوية المُطَهَّرة
    "ويزكيهم" أي يطهِّرهم من الشِرك، والذنوب، وينمي فيكم الفضائل

    وتحققت هذه الدعوة بنصها الذي تعيده السورة هنا لتذكر بحكاية ألفاظ إبراهيم :

    قال تعالى:" هُوَ الّذِى بَعَث فى الأُمِّيِّينَ رَسولاً مِّنهُمْ يَتْلُوا عَلَيهِمْ ءَايَتِهِ وَ يُزَكِّيهِمْ وَ يُعَلِّمُهُمُ الْكِتَب وَ الحِْكْمَةَ وَ إِن كانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضلَلٍ مُّبِينٍ "الجمعة 2

    كما قال إبراهيم ! حتى صفة الله في دعاء إبراهيم: "إنك أنت العزيز الحكيم"

    الا في ترتيب التزكية والعلم
    ذلك ان إبراهيم _ عليه الصلاة والسلام_ دعا "ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم "

    والله استجاب" وَ يُزَكِّيهِمْ وَ يُعَلِّمُهُمُ الْكِتَب وَ الحِْكْمَة بتسبق التزكية على العلم .

    كما قال تعالى كذلك" : كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولًا مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آَيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ"البقرة : 151


    و قال تعالى : "لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ " آل عمران : 164

    وهذه نصيحة لطلبة العلم اذ ان هذا العلم نور ونور الله لا يؤتى لعاصي كما قال وكيع للشافعي.

    و التزكية تُطهِّر القلب من الكبر والعُجب وآفات النفوس حتى يكون مؤهلاً لتقبُل العلم والعمل به،
    إذاً الدعوة إلى الله ينبغي أن تتجه إلى التعريف بالله أولاً، وإلى تزكية النفس ثانياً، وإلى تعلُّم منهج الله ثالثاً.

    وقد علق عليها ابن عاشور أيضا قائلا:
    وابتُدئ بالتلاوة لأن أول تبليغ الدعوة بإبلاغ الوحي،
    وثنى بالتزكية لأن ابتداء الدعوة بالتطهير من الرجس المعنوي وهو الشرك وما يعلق به من مساوي الأعمال والطباع،
    وعقب بذكر تعليمهم الكتاب، لأن الكتاب بعد إبلاغه إليهم تبين لهم مقاصده ومعانيه. انتهى

    والنتيجة إذا من هذا العلم البعيد عن التزكية هي الغلظة والشدة والقسوة

    وهذا العالم وان كان يفيد في حفظ العلوم الا انه يضر كثيرا


    كان الإمام مالك يقول : "ليس العلم بكثرة الرواية ، وإنما العلم ما نفع ، وعمل به صاحبه "

    قال [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]تعالى "يَا أَيهَا الذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تفعلون , كَبُرَ مَقْتاً عِندَ اللهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ "

    هذا والله أعلم
    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      الوقت/التاريخ الآن هو 2018-01-19, 5:31 am